اتحاد المرأة يحتفل بذكرى اعلان الاستقلال من داخل البرلمان

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

هنأت الامين العام لاتحاد المرأة السودانية أ.مريم جسور المرأة السودانية بحلول الذكرى الثانية والستين لاعلان الاستقلال من داخل البرلمان، وذلك في إطار احتفال اسرة الاتحاد بهذه المناسبة. وفي كلمتها حيت جسور مجاهدات المرأة السودانية مستعرضة الادوار الكبيرة التي اسهمت بها خلال الفترات التي سبقت واعقبت الاستقلال.

وعددت مآثر ومجاهدات المرأة السودانية وادوارها في الاستقلال، ودفاعها عن العرض والابناء والوطن،  موضحة ان المرأة السودانية كان لها صولات وجولات ففي التاريخ القديم كانت الكنداكات ، مهيرة بت عبود، رابحة الكنانية، منونة بت المك نمر، ومندي بت السلطان عجبنا التي كسرت الحصار المفروض على الجيش السوداني. و في التاريخ الحديث  شاركن وتركن اجمل ذكرى في تاريخ السودان وشكلت المراة السودانية رمز للكفاح ولعبن دوراً كبيراً في مكافحة الاستغلال، وبينت ان عازة زوجة الشهيد علي عبد اللطيف التي تعرضت للتنكيل من المستعمر هي اول امراة تقود مسيرة ضد المستعمر وقال فيها الشاعر يا ام ضفائر قودي الرسن واهتفي فليحيا الوطن.
بعد ذلك انضمت النساء للجمعيات المناهضة للاستعمار فكانت جمعية المراة المثقفة في 1947م، ونقابة المعلمات السودانيات 1949م ثم الممرضات، وجاء بعد ذلك تكوين الاتحاد النسائي السوداني تأسس لمناهضة الاستعمار في 1952م ومن اهم اهدافه تضامن المراة السودانية  وتوعية باهمية المشاركة في صنع الاستقلال. وقبل نيل الاستقلال كان صالون فقوز بالموردة مقرا لاجتماعات الخريجين. كذلك كان للمرأة دورا بخروج اول اثنى عشرة امراة  خرجن في مسيرة للمطالبة بحقوق المراة بفتح فرص لمشاركة المراة السياسية ولعبن دورا في وثيقة الحكم السياسي ابان الحكم الثنائي منهن سعاد الفاتح، سعاد احمد عيسى، فاطمة طالب، فاطمة احمد ابراهيم.
كما قدمت سردا لاتفاق الاحزاب السودانية لنيل الاستقلال بقيادة الزعيم الازهري ومحمد احمد محجوب ومبارك زروق ومشاركتهم الشهيرة في مؤتمر باندونق ورفعهم للمنديل الابيض كعلم للسودان استباقا لنيل السودان للاستقلال، وكيف اتفق السيدان على اعلان الاستقلال من داخل البرلمان دبكة من حزب الامة طالب قدم وثيقة الاستقلال وثنى عليها جمعة سهل من الاتحادي مؤكدين على ان اهل السودان يعرفون متى يختلفون ومتى يتفقون. وختمت بقولها هذا نزر يسير من سيرة من صنعوا الاستقلال ممن يمثلون قدوة لنا ، وتاريخاً يجب ان نحفظه في صدورنا ليكون لنا دافعا للحفاظ على ما انجزه هولاء الاباء والجدود الاشاوذ، داعية الاجيال للمحافظة  على السودان الغني بانسانه، وان يعملوا جاهدين على الاتفاق  رغم اختلاف التوجاهات. كما تحدثت عدد من عضوات المكتب التنفيذي للاتحاد مثمنات على دور المراة حاثات على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني للنهوض بالسودان والمحافظة على المكاسب التي نالها.

 

شاركنا فى الفيس بوك
إستطلاع الرأي
مارايك فى تصميم الموقع