خبراء ومختصون يناقشون الفرص والمهددات بعد رفع العقوبات عن السودان    ||     اتحاد المرأة يصدر بياناً يرحب فيه بقرار الادارة الامريكية برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان ويهنئ الشعب السوداني     ||     الاتحاد يطرح مبادرات لمشاركة المراة السودانية في احياء طريق الحرير     ||     التحالف النسوي يسير مسيرة غاضبة ضد الاعتداء والانتهاك والعنف     ||     وزير الصناعة يدشن دورات التدريب الصناعي تحت شعار نحو تنمية صناعية مستدامة     ||     اتحاد المراة ومجلس احزاب الوحدة يعقدان لقاءاً تفاكرياً حول تأجيل رفع العقوبات عن السودان     ||     بالتعاون مع ديوان الزكاة اتحاد المرأة يسير قوافل تعمير الخلاوي ودور المؤمنات لكل ولايات السودان     ||     إتحاد المرأة يسير قافلة دعم غذائي للاجئين والعائدين بولاية النيل الأبيض     ||     الإتحاد يدشن مبادرة التحالف النسوي من أجل السلام والتنمية     ||     اتحاد المرأة يوقع مذكرة تعاون مع مؤسسة صلاح ونسي لمكافحة مرض السرطان    

الإتحاد يدشن حملة التحالف النسوي من اجل السلام والتنمية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

دشنت امانة التنمية السياسية بالإتحاد العام للمرأة السودانية بالتعاون مع الكيانات النسوية برنامج التحالف النسوي من أجل السلام والتنمية تحت شعار وطن بالفيهو نتساوى ننتج نقرأ نتداوى، مستهدفاً النساء في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. الأمين العام لإتحاد المرأة السودانية أ.مريم جسور قالت إن إجتماع المرأة اليوم ما هو الإ تأكيد وتأمين لمسيرة السلام والتنمية، وإنهن جئن متحالفات ليقلن نحن مع السلام وضد الحرب.

وفي السياق ذاته تحدث اللواء طيار عبد الله صافي النور رئيس لجنة السلام من الداخل، محيياً جهود اتحاد المرأة لجمع صفوف النساء بلا جهوية أو قبلية، مشيراً للأثر الكبير الذي تركته الحروب على المرأة وهي الأن تدافع عن السلام ، مضيفاً المرأة قادرة على نشر السلم بكلامها الذي يدخل القلب والعقل معاً.
واضاف آن الأوان لإعتماد الهوية السودانية كهوية جامعة لكل آهل السودان وأن الباب مفتوح للعودة للوطن والعيش في سلام. ولفت النظر إلى ضرورة الوصول للآهالي المتضررين في مواقعهم والتحدث اليهم بلغة بسيطة لتوجيه همة وقوة المواطن في المسار الصحيح نحو السلام الداخلي.
أمينة التنمية السياسية أ.آحلام محمد إبراهيم أوضحت أن التحالف ركيزته الاساسية المرأة لإنهاء ما تبقى من التمرد وسيطوف على مناطق المتمردين لإرجاع حاملي السلاح، ويبدأ تنفيذه في ولايتي ج.كردفان والنيل الأزرق للخروج ببرنامج يرسي السلام والتنمية. ويهدف لإستنهاض الأمة وحث افرادها للتنمية والإعمار. وأنه يعمل على عدة محاور لتمكين المرأة إقتصادياً، تشمل انشاء مراكز التنمية، توظيف قدرات المرأة وتنمية مهارتها الحياتية، وبرامج العودة للديار.
كما عددت الكيانات النسوية المشاركة في التحالف وهي منسقيات المرأة بالدفاع الشعبي، وبالخدمة الوطنية، والشرطة الشعبية، وكالة ضمان التمويل الأصغر ببنك السودان المركزي، منبر نساء السودان، امانة المرأة بمجلس الأحزاب ، مؤسسة الأمل النسوية للتمويل الأصغر، مركز دراسات المرأة للسلام بوزارة الرعاية والضمان الإجتماعي، والحكامات، بالإضافة لأمانات السلام، الثقافة، الشؤون الإجتماعية، والتنظيمات النسوية وشؤون المهنيات بالإتحاد.
كذلك كانت هناك مداخلات للحضور من ممثلات  الكيانات النسوية، حيث أكدت ممثلة مركز المرأة للسلام أ.سعاد ديشول ان المركز يجري دراسات علمية لرصد الإحتياجات والاولويات في مناطق النزاعات، موضيف نحن الان في مرحلة تتطلب تضافر جهود المرأة التي دفعت فاتورة الحرب، كذلك يشارك المركز في وضع الخطة الوطنية للمرأة في الأمن والسلام.
وبينت أ.احسان عيسى ممثلة منبر نساء الأحزاب على وقوف نساء الأحزاب يد واحدة من أجل إستقرار الوطن، ووجهت رسالة للحركات المسلحة مفادها أن الحرب لا تحل الإ بالجلوس على طاولة المفاوضات.
اشارت د.عواطف عبد الحميد نائب شورى الإتحاد، إلى ان البرنامج يشمل شقين فكري تعبوي للمرأة والسعي لبناء الثقة بين النساء، ومحور الدعم والتنمية في المجتمعات المتأثرة بالحروب والصراعات. ولفتت النظر للدور الفاعل لبرنامج التمويل الأصغر في ضمان استدامة التنمية.
من جانبها قالت ممثلة الإتحاد بولاية النيل الأزرق أ.فاطمة تيراب أن البرنامج مهم للمرأة في الولايتين لما لها من خصوصية وتشابه في مشاكل الحرب والصراعن وللدور الذي تلعبه الإدارات الأهلية في هذه المناطق في تحقيق السلام، موضحة ان المرأة الريفية تحتاج لتنمية بنياتها التحتية في الصحة والتعليم، بجانب رفع وعيها بالتمويل. كذلك لا بد من برامج تعليم الأطفال المشردين ومن فاتتهم سن الدراسة.
امينة الثقافة بالإتحاد أ.فاطمة عتباني لفتت النظر لدور المهم الذي تلعبه الثقافة في إرساء دعائم السلام مشيرة للدور الذي يمكن أن تلعبه الحكامات في إسكات صوت السلاح وجمع الشتات وبالتالي رفع  معدل الإنتاج والتنمية.
كما تحدثت د.سامية محمد عثمان ممثلة منسقية المرأة بالدفاع الشعبي عن دور المنسقية وبرامجها الحالية في تجهيز زاد المجاهد الصائم موضحة عن قوافل صحية ودعوية تم ارسالها لمناطق النزاعات في ج كردفان ودارفور.
ومن جانبها اكدت المدير العام لمؤسسة الأمل النسوية للتمويل الأصغر أ.حنان حماد على حرص المؤسسة على نشر ثقافة التمويل على تقديم التمويل للمرأة في مناطق النزاع والصراع وعلى إعانة القطاعات المنتجة في الولايتين.
الحكامات كن حضوراً بتقديمهن صوت مميز ومختلف للمرأة، وبصياغة كلمات تعبر عن رغبة المرأة ودعمها للسلام والتنمية، مؤيدة للحوار، تعكس معاناة المرأة في الحرب، وتحث على الوحدة والتعايش السلمي بين القبائل المختلفة، ومشيدة بدور الإدارات الآهلية في في بسط الأمن والسلم.

 

شاركنا فى الفيس بوك
إستطلاع الرأي
مارايك فى تصميم الموقع