أسرة إتحاد المرأة تودع الأمينة السابقة سارة أليجا والأستاذة نجوى مرسال أمينة العلاقات الخارجيه وتستقبل د.إقبال جعفر

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

أقام الإتحاد العام للمرأة السودانية حفل وداع للأستاذتين سارة أليجا تور الأمين السابق للإتحاد والأستاذة نجوى جمعة مرسال أمينة الأمانة الخارجية بالإتحاد وإستقبال الأمينة الجديدة د.إقبال جعفر الحسين التي اكدت على دور الأستاذتين سارة ونجوى في مسيرة الإتحاد بتحقيقهن للعديد من الإنجازات مشيرة إلى تجذر العلاقات الوجدانية بينهن والإتحاد الذي يعتبر مدرسة تقود العمل النسوي مؤمنة على تواصل المسيرة بعزم أكيد من أجل التوطين للمرأة السودانية في الشمال والجنوب موضحة أن ذهابهن يعني بداية مسيرة جديدة في مكان جديد من أجل الحراك لتنمية المرأة في الجنوب داعية لهن بالتوفيق في دولتهن الجديدة.

الأستاذة سارة أليجا تور الأمين السابق للإتحاد أكدت على أن تجربتها كأمينة كانت صعبة جداً وأن الإتحاد مدرسة تختلف عن كل المدارس التي تدفع بالإنسان نحو كل عمل كبير مؤكدة إحترامها وتقديرها لهذا الصرح الشامخ مشيرة إلى ما تعلمته في الإتحاد سيترجم خلال عملها في الجنوب لخدمة المرأة الجنوبية ونهضتها متمنية إستمرار التواصل والعلاقات الطبية بين النساء في الشمال والجنوب وأن ترتقي المرأة السودانية نحو الأفضل.

الاستاذه نجوى جمعة مرسال الأمين السابق لأمانة العلاقات الخارجية قالت: انهن قد تعلمن من الإتحاد المسئوليه وحب العمل من اجل السودان داعية لمزيد من التعاون لخدمة دولة الجنوب وتوفير الأمن والاستقرار لاهلها مضيفة : بأنهن حتى وأن ذهبن للجنوب واحتاجهن الإتحاد سيكن رهن الاشارة والإستعداد كما دعت لمحاربة كل الصفات السالبه من أجل التقدم واستمرارية العمل بالاتحاد والعمل على تهدئة الخواطر بين حكومتي البلدين من اجل ارساء دعائم السلام والتنميه .
الأستاذة وداد أحمد محمد أمينة الإعلام قدمت كلمة أسرة الإتحاد مؤكدة أن أسرة الإتحاد تعتبر من الأسر الراسخة في السودان مضيفة أن المرحلة القادمة هي مرحلة جديدة من عمر الإتحاد مرسلة عدة رسائل بضرورة إمتداد العلاقات لنتجاوز بها الصعاب والإحساس بالحزن داعية لهن بالسير على ذات النهج من أجل خلق كيان فاعل للمرأة الجنوبية ونقل الخبرة للجنوب وأن يضعن هم العمل العام نصب أعينهن مع الإستمرارية على العطاء والصبر.

شاركنا فى الفيس بوك
إستطلاع الرأي
مارايك فى تصميم الموقع