منتدى مناصرة الحملة القومية لمحو أمية المرأة السودانية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

أكد وزير الدولة بوزارة التربية والتعليم أ.أدم النورعلى أهمية التعاون بين الفئات المختلفة كمسؤولية جماعية للقضاء على الأمية تنفيذاً لمبادرة رئيس الجمهورية لمحو الأمية، التي تأتي في إطار دعم الدولة ورعايتها لتعليم البنات. كما ثمن مبادرة الإتحاد العام للمرأة السودانية لمناصرة الحملة القومية لمحو أمية المرأة السودانية، مضيفاً أن المرأة السودانية مشهود لها بتميزها وتفردها في مجالات كثيرة مما أهلها لتنال مكتسبات عديدة هي جديرة بها. جاء هذا لدى مخاطبته منتدى مناصرة الحملة القومية لمحو أمية المرأة السودانية، الذي نظمته أمانة التعليم ومحو الأمية بالإتحاد بالتعاون مع شبكة محو الأمية (باموجا) والمنظمة الطلابية لمحو الأمية.

من جانبها أوضحت الأمين العام للإتحاد د.إقبال جعفر أن المنتدي يمثل إنطلاقة لحملة المناصرة  ويمثل أداة لتكثيف الجهود لتحقيق أهداف الحملة، عبر شراكة يسهم فيها الإتحاد بعضويته المنتشرة في إنحاء السودان، موصية بالإستفادة من هذه الشراكة في فتح مراكز التوعية والتدريب على مستوي المحليات والقاعدة بالتركيز على المناطق التي بها فجوات في تعليم المرأة مؤكدة أنها مهمة شاقة تتطلب مزيد من الجهد لأنها تتعلق بتغيير بعض العادات والتقاليد الخاصة بهذه المناطق.                              وفي كلمتها أوضحت أمينة التعليم ومحو الأمية بالإتحاد سعاد ديشول أن المنتدي يأتي في إطار الهدف الإستراتيجي للأمانة للدفع بعملية توفير التعليم جيد النوعية وتحقيق المساواة وتكافؤ الفرص بين الجنسين في التعليم، والدعوة إلى تضافر الجهود بين العاملين في مجال التعليم والتنمية عبر بناء الشراكات لتحقيق أهداف الحملة القومية لمحو الأمية، خاصة أمية المرأة. وذلك إنفاذاً لللمبادرة التي أطلقها رئيس الجمهورية بزيادة الإلتزام بمحو أمية المرأة وجعل 2015 عاماً لمحو الأمية.
قدمت في المنتدي ورقتي عمل الأولى بعنوان (بناء شراكة من أجل تعليم المرأة) قدمتها أ.ليلى بشير جميل ممثلة كرسي اليونسكو للمرأة، والثانية حول ( الدعوة والإعلام في مجال محو الأمية وتعليم الكبار) قدمتها ممثلة المجلس القومي لمحو الأمية وتعليم الكبار، الاستاذة هويدا أبو شورة.


 

شاركنا فى الفيس بوك
مركز الاستبيانات
المرآة الريفية تسهم بشكل فاعل في الإقتصاد القومي
 
إستطلاع الرأي
مارايك فى تصميم الموقع