ندوة إستعراض نتائج الدراسة الميدانية حول قياس الرأى العام النسائي حول إتجاهات الدستور الجديد

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

في إطار سلسلة الندوات التي يقيمها مركز دراسات المرأة بالتعاون مع الإتحاد العام للمرأة السودانية لرفع الوعي النسائي حول الإنتخابات والدستور والإستحقاقات، نظمت ندوة ندوة إستعراض نتائج الدراسة الميدانية حول قياس الرأى العام النسائي حول إتجاهات الدستور الجديد.
أوضحت أ. اميرة الفاضل رئيسة المركز أن العمل بدأ منذ عام في التوعية الإنتخابية  والدستور ووالإستحقاقات التي تتبعها عبر الورش والندوات واوراق العملوأن الدراسة تمثل أحد المجهودات لرفع الوعي المجتمع بالإنتخابات، مضيفة أن نتائج الدراسة تشير إلى توقعات بمشاركة أكبر للنساء في الإنتخابات . وأن الدراسة تمثل عمل إستباقي القصد منها توعية قطاعات المرأة ، حتى يكون لكل أمراة رأي تشارك به في الدستور كعقد إجتماعي يتوافق عليه أهل السودان.

مبينة أن الشراكة مع الإتحاد تأتي من أنه أكبر منظمة نسوية لابد من التعاون معها لضمان وصول الرسالة لأكبر شريحة من النساء.
من جانبها أوضحت الأمين العام لإتحاد المرأة السودانية د.إقبال جعفر أن الإتحاد بدور نظم عدد من البرامج والأنشطة في إطار حملته التوعوية التي جاءت تحت عنوان (أكتب دستورك) بهدف تثقيف النساء وتدريبهن حتى المجتمعات القاعدية. مضيفة أن الإتحاد رفع شعار الإنتخابات شعار تحسمه النساء منذ الإنتخابات السابقة التي شهدت مشاركة عالية من قطاع المرأة. موضحة أن الدستور هو تنظيم للحياة    وترتيب للحقوق والواجبات والمرأة من أكبر المستفيدين منه. وعلقت بأن الدراسة تؤكد جاهزية المرأة للمشاركة ونوهت لضرورة إنزال الدراسة على أرض الواقع.
كما تحدث رئيس اللجنة العلمية بمركز مدا د.حسن محمد صالح موضحاً أن نتائج الدراسة كانت إيجابية وتمثا خارطة طريق للعملفي عدة إتجاهات ، وكانت المرأة الريفية أكثر إيجابية في الإهتمام بالشأن العام مقارنة بالحضرية. ومبيناً أن الدراسة تمثل تقويم كمي إحصائي وجاءت بنتائج مقنعة تستحق الوقوف عندها والتفكير فيها لوضع الخطط المستقبلية لبرامج المرأة، كما اشارت الى أن الوعي السياسي والمجتمعي لا يقتصر على فئة المتعلمات وسكان الحضر فقط، وفي دلالة اخري الى أرتفاع نسبة المتعلمات. وبين أن الدراسة تميزت عن دراسات الرأى العام بعدم إقتصارها على ولاية الخرطوم.
ولدى إستعراضها للدراسة بينت د. رحاب عبد الرحمن الشريف معدة الدراسة ان الدراسة تمت في ست ولايات هي البحر الاحمر ، ونهر النيل ، الخرطوم، غرب دارفور، شمال كردفان و الجزيرة . موضحة أن النتائج معظمها كانت إيجابية لصالح المرأة.
وتطرقت لأهم الؤشرات فيها  وهي إرتفاع نسبة المشاركة من الشابات ما يؤكد على أن المجتمع السودان مجتمع شاب.
المرأة العاملة كانت أكثر إستجابة، وإرتفاع مستوى التعليم وسط شريحة النساء ما يسهل عملية رفع الوعي.
وفي ولاية كردفان أشارت الدراسة إلى أرتفاع نسبة مشاركة المرأة في العمل العام .
وبشكل عام أوضحت الدراسة تنامي الوعي بالحقوق والقانون وسط النساء.

 

شاركنا فى الفيس بوك
مركز الاستبيانات
المرآة الريفية تسهم بشكل فاعل في الإقتصاد القومي
 
إستطلاع الرأي
مارايك فى تصميم الموقع