الإحتفال بتكريم الفائزات بجائزة الإبداع لنساء الريف الثامنة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

تشهد قاعة الصداقة بالخرطوم، صباح اليوم إحتفالية توزيع جائزة الإبداع لنساء الريف في نسختها الثامنة، التي ترعاها السيدة الفضلى فاطمة خالد حرم رئيس الجمهورية والرئيس الفخرى لإتحاد المرأة السودانية. كما تشرف الحفل وزيرة الرعاية والضمان الإجتماعي أ.مشاعر الدولب، وعدد كبير من ممثلي الجهات التشريعية والتنفيذية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية والنسوية، بجانب جمهورنساء من ولايات السودان.

وجاء ترتيب الفائزات كالاتي:
الفائزة الأولى : رقية زكريا محمد عبده - ولاية ج. دارفور ، محلية عد الفرسان ، قرية القناطير .
الثانية : نجاة محمد سعيد – ولاية نهر النيل ، محلية الدامر ، القرية النموذجية .
الثالثة : دار السلام إسماعيل نصر عربي – ولاية القضارف ، محلية الفاو ، قرية دار السلام.
الرابعة : فاطمة عبد الرحمن محمد أحمد - ولاية ج.دارفور، محلية مرشينج، قرية مرشينج.
لخامسة : جمعية التنمية التعاونية،ولاية ش.كردفان، محلية الرهد ، قرية نوه.
السادسة : خديجة عثمان ادريس جامع -ولاية ج.دارفور محلية بليل ، قرية بليل.
السابعة : جمعية سرف سعيد - ولاية القضارف ، محلية باسنده ، قرية سرف سعيد.
الثامنة : فاطمة خالد سليمان خالد - ولاية الخرطوم ، محلية بحري ، قرية ود رملي.
الفائزة التاسعة : زينب الدومة أحمد ابو خليل - ولاية النيل الأبيض ، محلية تندلتي ، قرية ام هجيليجة.
العاشرة : جمعية ود السيد التعاونية - ولاية القضارف ، محلية وسط القضارف ، قرية ود السي.
بالإضافة لجائزة تشجيعية كانت من نصيب فاطمة موسى حبيب في صناعة شباك الصيد.
حيث حصدت كل من ولايتي ج.دارفور والقضارف ست جوائز ثلاث لكل، وتوزعت بقية الجوائز بين ولايات نهر النيل، الخرطوم، النيل الأبيض وشمال كردفان.
وفي المؤتمر الصحفي للإعلان عن الجائزة أوضحت امينة التنمية الإقتصادية بالإتحاد أ.أم الحسن قاسم دياب أن كل الأعمال المشاركة كانت متميزة مما صعب عملية الفرز والمفاضلة بينها، كما عكست مثابرة وجهد ومسؤولية إختصت بها المرأة الريفية، إيضاً كان الإيثار هو العامل المشترك بين الفائزات فكل واحدة منهن وراءها قصة تستحق الوقوف إجلالاً وإحتراماً، وكشفت الأعمال عن واقع جميل صنعته هولاء النسوة في المجتمعات التي يعشن بها بل وإمتد أثرها للقرى المجاورة، حيث شملت المشاريع بجانب النشاط الزراعي والرعوي الأساسيين، مشاريع تنموية آخرى في التعليم، الصحة، الإرشاد الريفي، كفالة الايتام،رعاية المرضى والمسنين، بل وامتد اثرها الى دعم مشاريع توفير المياه والكهرباء بالمنطقة.
وبينت أن الجائزة شهدت توسعاً وكان لها أثر إيجابي وإنعكس ذلك في زيادة وتنوع الأعمال المشاركة، وأكدت أن الإتحاد يعمل جاهداً لتنمية وتطوير اداء المرأة الريفية عامة والفائزات خاصة وذلك بالسعي لإيجاد فرص تدريب وتأهيل لهن على المستوى المحلى والإقليمي والعالمي.

 

شاركنا فى الفيس بوك
مركز الاستبيانات
المرآة الريفية تسهم بشكل فاعل في الإقتصاد القومي
 
إستطلاع الرأي
مارايك فى تصميم الموقع